Life goes on

Life goes on

الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

الدروازة في زمن الطاعون

   
      الدروازة في زمن الطاعون رواية بقلم هيثم بودي, تعرض لنا القصة في بدايتها واقع المجتمع الكويتي بعد الغزو العراقي عن طريق الطبيبة أمل و هي دكتورة في الطب الجنائي استشهد زوجها في سجون العراق خلال الغزو العراقي , و يكلفها رئيسها في العمل بالتوجه إلى منطقة شرق للتحقيق في أمر مقبرة جماعية مات أصحابها من جراء وباء الطاعون, فتقوم بإجراء بحث تكتشف فيه أمر فتاة اسمها سارة قد نجت من هذا الوباء, ثم تدور أحداث القصة بعد ذلك حول حياة هذه الناجية, سارة هي فتاة يتيمة الأم ولها من الأخوة ثلاث, تعيش في بيت طيني صغير و يزدحم بالأخوة الثلاثة و أزواجهم و أبنائهم و أبيها الشيخ المريض, كانت سارة تعيش تحت إمرة و قسوة زوجات إخوانها الثلاثة و رغباتهن المتكررة بالتخلص منها و تزويجها لأي طارق و وصلت قسوة إخوانها إلى الضغط عليها لتتزوج من رجل خمسيني متزوج من اثنتين, إلا أن الأب رفض رفضا تاما و هدد بطرد الإخوة إن أجبروها على الزواج, و بعد هذه الحادثة تقدم لها ناصر و هو ابن لنوخذة صديق والدها, تمر الأيام و تمر على الكويت أيام غريبة ازدادت فيها الوفيات بشكل لم تعهده الكويت من قبل, ليكتشفوا بعد ذلك أن وباء الطاعون قد حل بالكويت, كانت أيام عصيبة يتساقط فيها الأهل صرعى أمام بعضهم البعض دون أن يستطيعوا مساعدتهم أو حتى لمسهم لتفادي انتقال الوباء, أيام كانت الأمهات المصابات بالوباء فيها يربطن أبنائهن في البئر لفرط خوفهن على الأطفال من أنفسهن, و في نفس هذا الوقت العصيب كان الغواصون في البحر يواجهون متاعب أخرى من سمك القرش أو من "الدقاقة" و هم لصوص البحر الذين يسرقون السفن طمعاً في اللؤلؤ, كانت سارة في ذلك الوقت قد احتجزها والد زوجها في دارها خوفاً عليها من التقاط المرض و لم يكن زوجها معها فقد كان في رحلة الغوص, أيام صعبة اجتازتها ساره و أهل الكويت بصبر عجيب و رضا بقضاء الله و قدره,و لأطمئنكم فالرواية تنتهي بهاية سعيدة,(الرواية عجييييييبة و ما وقفت قراية إلا لما خلصت), الرواية تزخر بالعبارات الساحرة التي لم أستطع منع نفسي من تدوينها إلا أن أجملها: إن هذا البلد الطيب لم يكن يوما بلد الصدفة أو بلد البترول..
بل بلداً كافح ليعيش..
و قاوم ليبقى..
رغم الفقر و الجوع..
و الأوبئة و الحروب..
لقد قدم شهداؤنا أرواحهم للوطن.. حتى يبقى و لا يموت
فالأوطان لا تموت... و الشهيد لا يموت

السبت، 10 سبتمبر، 2011

لعشاق القهوة

أهدي هذه الصور لجميييييييع عشاق القهوة _ومنهم آنا طبعا_ كنت بالفندق بدبي تونا يايين من المطار و مسويتلي قهوة...


الخميس، 8 سبتمبر، 2011

خواطر شاب

     كتاب خواطر شاب لا تعتمد على موضوع واحد, فالكتاب يذكرك بمقولة ( من كل بستان زهرة) و هذا شيء أبعد عني الملل طول فترة قراءتي للكتاب, الكتاب ممتع و قد أشحنني بموجات من التفاؤل تارة و النشاط تارة أخرى, لذلك فقد أحببت عرض مقتطفات من الكتاب آملة أن يحقق لكم الإفادة و المتعة 
*هل تتلاقى أرواح الأحياء و أرواح الأموات؟
يقول ابن القيم : إن أرواح الأحياء تلتقي بأرواح الأموات عبر المنام بل و تتحدث معهم و تخبرهم بأمور الدنيا
*هل يمكن إهداء عمل صالح لروح ميت؟
يجيز ابن القيم إهداء كل أنواع العمل الصالح للميت و يقول :إنها كلها تصل للميت بإذن الله.. فالصلاة و الصوم و العمرة و الحج و قراءة القرآن و الصدقة كلها يمكن القيام بالنفل منها بنية إهدائها إلى روح أحد الأموات.. فتصله في قبره بإذن الله. ( المعلومات أعلاه كلها من كتاب ابن القيم "الروح" )
*أعط العالم خير ما عندك على أي حال ,ففي النهاية الأمر بينك وبين ربك .. و لم يكن بينك و بين الناس على أي حال!!
*تدريب عملي: حاول أن تربط كل عمل تقوم به الأسبوع القادم بالله سبحانه و الآخرة , كي تحصل على الأجر و الثواب وراء أعمالك مهما بلغت بساطتها, فمثلاً: اربط شراؤك سيارة جديدة بالآية "و أما بنعمة ربك فحدث" , أختي المسلمة اربطي شراء فستان جديد بقول الرسول –صلى الله عليه و سلم- :(إن الله جميل يحب الجمال)
*ليس الأعمى من لا يرى, و إنما الأعمى هو الذي لا يشعر بما يراه و لا يتدبر فيه.
*قال ابن العربي: ( لن تبلغ من الدين شيئاً حتى توقر جميع الخلائق و لا تحتقر مخلوقاً ما دام الله قد صنعه) *قال الرسول -صلى الله عليه و سلم-: (إذا أحب أحدكم أخاه فليبلغه أنه يحبه)
*الشكر ليس مجرد قول (الحمد لله) و إن كان هذا أمراً جيداً و لكنه ليس القمة, فقمة الشكر العمل, فمثلاً :صلاة الضحى شكر عملي لنعمة الصحة, و بر الوالدين شكر عملي لنعمة الخلق و الوجود, و الصدقات شكر عملي لنعمة المال,و لا ننسى الآية الكريمة: "لئن شكرتم لأزيدنكم".
*قال ابن تيمية: ما يصنع أعدائي بي؟!! أنا جنتي و بستاني في صدري أنى رحت, فهي معي لا تفارقني, أنا حبسي خلوة, و قتلي شهادة, و إخراجي من بلدي سياحة.
*كيف تتحكم في غضبك؟ أول خطوة هي معرفة سر الغضب و يكمن سر الغضب في سببين لا ثالث لهما:
1- الشعور بفقدان السيطرة على شخص أو موقف أو حوار.
2- الشعور بالإهانة أو عدم الاحترام من شخص أو موقف معين.
فإن كان السبب شعوراً بفقدان السيطرة (مثال :فاتك موعد إقلاع الطائرة أو زحمة الشوارع) فتذكر قول الإمام الغزالي : (غضبك دليل على أنك تريد أن تسير الأمور على مرادك لا مراد الله) عند ذلك توقف و قل: قدر الله و ما شاء فعل.
و إن كان بسبب الشعور بالإهانة أو عدم الاحترام, ففكر بالشخص الذي أهانك على أن:
1- هذا أسلوبه في الحديث الطبيعي فطبعه غليظ
2- يمر بظروف صعبة جعلته يتكلم بأسلوب غير مناسب
3- أنه قد فهمك بشكل خاطئ, و غير ذلك من الأعذار التي يمكن أن تلتمسها لأخيك.
*كيف تزيد من خشوعك في الصلاة؟
ذكر الكاتب 14 طريقة لزيادة الخشوع و لكنني سأذكر ثلاثة:
1- ضع أجود أنواع العود و العطور بعد الوضوء, فالرائح الطيبة تساعد على الخشوع.
2- عند التكبير تصور أنك ترمي الدنيا و ما فيها خلف ظهرك ,و حاول أن تتخيل أنها آخر صلاة في حياتك.
3- تعلم الأدعية و الأقوال المختلفة في الصلاة و نوعها حتى تتغلب على الملل و الروتين.
*اسأل نفسك ماذا تريد أن تكون في العام القادم؟
قبل أن تجيب أقترح على الجميع الجلوس في مكان هادئ مدة نصف ساعة لكتابة أهدافكم بالتفصيل للعام القادم, فقد تكون هذه الجلسة نقطة تحول في حياتك.
*إن الاختلاف أمر مشروع و متوقع, و أمر بشري أراده الله سبحانه و تعالى بين البشر, و الهدف من ذكر ذلك هو أن نتعامل مع الاختلاف باحترام, و نتعامل مع بعضنا بالقاعدة الذهبية (نتعاون فيما اتفقنا عليه و يعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه)
*قاعدة ذهبية: العمل شيء و النتيجة شيء آخر, أنت عليك العمل و النتيجة على الله وحده.
*يعطينا الغزالي نصائح رائعة لتجنب الكبر و الغرور عند ملاقاة أي شخص فيقول:
1- إن كان أكبر منك في السن فقل لنفسك هذا سبقني للإسلام و له طاعات أكثر مني بسبب سنه.
2-و إن كان أصغر منك فقل لنفسك ذنوبه أقل من ذنوبي
3-و إن كان أعلم منك فقل لنفسك هو خير مني بعلمه.
4-و إن كان أجهل منك فقل لنفسك هو خير مني فالجهل خير من العلم دون عمل و العلم حجة يوم القيامة على العالم.
 5-و أن رأيت شخصاً على ذنب فقل لنفسك لعل الله يختم له بخير و يختم لي بسوء.
*يكفي النساء فخراً أن أول من اعتنق الدين الإسلامي على وجه الأرض امرأة ( خديجة رضي الله عنها )
*( و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة ) تفسير القوة في هذه الآية لا يقتصر على قوة السلاح و الجهاد, فهو يشمل القوة الاقتصادية و القوة العلمية و القوة الإعلامية و القوة الحضارية و ليس فقط قوة السلاح.
*هل تريد زيادة في رزقك؟ صل رحمك, فالرسول صلى الله عليه و سلم يقول: ( من أحب أن يبسط له في رزقه و ينسأ له في أثره فليصل رحمه) ,اتصل الآن على أحد أقاربك بنية تطبيق هذا الحديث (لما تروحون الزوارة كل اسبوع حطوا ببالكم هالنية  ) *كيف أخرج نفسي من أسر العادة السيئة ؟
1- يجب إيجاد بديل حسن بدلاً من تلك العادة السيئة, فمثلاً: إدمان الغيبة يستعاض عنه بحب مدح الناس و ذكر محاسنهم في غيابهم. 2- معرفة أنه كلما زادت مدة الإقلاع عن العادة قل الاشتياق لها, و الإقلاع عن أي عادة مدة شهر أو شهرين تخرج الإدمان من جسمك و نظامك.
-3 الدعاء في السجود في كل صلاة:( اللهم أغنني بحلالك عن تلك العادة, و أغنني بطاعتك عن معصيتك و بفضلك عمن سواك) *أيها المسلم لا تغتر بإسلامك على الكافر أيها الطائع لا تغتر بطاعتك على المذنب فإن الله سبحانه و تعالى قادر على أن يقلب الأمور في لحظة فيكفر المؤمن و يؤمن الكافر, و يعصي الطائع و يتوب المذنب.