Life goes on

Life goes on

الخميس، 22 يناير، 2015

السلطان الفاتح

     


     رواية تاريخية تكشف أسرار فتح القسطنطينية بأسلوب مشوق, و تنقلنا إلى أجواء المعارك, و تزيدنا إعجاباً بالسلطان (محمد الفاتح). هذه المدينة التي بقيت صامدة في وجه محاولات العثمانيين لسنوات و محاولات عديدة لفتحها, رضخت أخيراً و انحنت احتراماً أمام السلطان الذي عرف بثقافته و دهائه و سعة حيلته العسكرية بالرغم من صغر سنه. إنه السلطان اللذي بشر الرسول _صلى الله عليه و سلم_ بفتحه القسطنطينية: (لتفتحن القسطنطينية, فلنعم الأمير أميرها, و لنعم الجيش ذلك الجيش). 

     وُلد السلطان محمد في 29 آذار 1432 في أدرنة, و كان الابن الثالث للسلطان (مراد الثاني). استبشر الجميع بمولده بسبب قدومه في السابع و العشرين من رجب, و وقوع أحداث كثيرة مباركة في عامه فقد تكسرت أغصان أشجار الفاكهة لكثرة ثمارها, و في الخريف فاض نهر طونا بالسمك, و ولدت الأفراس توائم بقدر لم تشهده الدولة من قبل, لكن السلطان (مراد الثاني) لم يأبه لكل ذلك, لأنه يعرف جيداً أن هذا الولد ليست لديه فرصة كبيرة للجلوس على العرش, فلديه أخوان أكبر منه, و من البديهي أنه من الستبعد جداً أن يعتلي لعرش. و تمر السنوات و يؤول الحكم بشكل غير متوقع إلى هذا الطفل, فبعد إرسال محمد إلى أماصيا و هو في الثانية من عمره, مات شقيقه الأكبر أحمد الذي كان والياً هناك عام 1437. و قُتل شقيقه الآخر علي الذي عُين والياً على المدينة نفسها مع ابنيه اللذين كانا صغيرين جداً على يد خضر قره باشا أحد وجهاء المنطقة. جلس (السلطان محمد) على العرش عام 1444 و قد كان حينها في الثانية عشر من عمره و كان من يدير الحكم فعلياً هو الصدر الأعظم (خليل تشاندارلي) اللذي تمادى بدوره و رتب لاندلاع تمرد (بوتشقتبة), و لم يلبث الأمر طويلاً لأن والده السلطان (مراد الثاني) عاد و جلس على العرش عام 1444. و مرت خمس سنوات تعلم السلطان (محمد الفاتح) خلالها سبع لغات, و اعتكف على قراءة الكتب و دراستها بعقله الغض, و لم يبعد العلماء و الفنانين عنه لحظة, حتىى وفاة والده في شباط عام 1451 ليعود إلى الحكم. 

     23 آذار - 6 نيسان 1453 خرج السلطان محمد و جيشه المكون من ستين ألفاً من المشاة, و قرابة أربعين ألف فارس, و منطوعين من الشعب لفتح القسطنطينية. مع مدفع ضخم سُمي ب (سلطاني) و نحو عشرين مدفعاً صغيراً و صانع المدافع المهندس (أوربان) و تلميذه.

    وصف أسوار القسطنطينية: يبلغ طولها 22 كيلومتر, في مقدمتها خندق بعرض عشرين متراً و عمق عشرة أمتار. أما الأبراج الموزعة على طول الأسوار فيبلغ ارتفاعها 25 متراً, و تُستخدم لنثر (النار الرومية) و هي سلاح كيميائي مكون من مزيج القار و الكبريت و الصمغ و الكلس و نترات البوتاسيوم, و تتأجج أكثرعند محاولة إطفائها بالماء.

من دهاء السلطان محمد الفاتح أنه قبل خروجه فعلياً للفتح, شتت أوروبا و زرع بينهم النزاعات الدينية, و أشعل حروبهم الداخلية و أنهك قوى أوروبا حتى يضمن ضعف القسطنطينية, التي لم يهب لنجدتها من دول أوروبا إلا إيطاليا بقيادة الجنرال (جيوستنياني).

أول من رفع راية الإسلام فوق أسوار القسطنطينية كان (حسن الألوباطي) و بفعلته هذه توالت ظواهر النصر.نُقلت (جثة حسن الألوباطي) على نقالة إلى السلطان محمد الفاتح, و بجسده 27 ثقب سهم. قبَل السلطان جثمان حسن و قال هذه الكلمات: (لو لم أكن سلطاناً لأردت أن أكون حسن الألوباطي)

اقتباسات أعجبتني:

*أنت تعرف أن ما يُميز الرجل العطيم هو ركضه وراء أحلامه بحب و اندفاع.

*إن الإنسان بالتعليم يمكن أن يتخلص من جشعه و مشاعره السيئة.

*لماذا يبحث الإنسان عن عدو له بشكل دائم؟ لماذا لا تنتهي الحروب بأي شكل؟ ولماذا بعد إراقة الدماء يتم الإدعاء بإزالة الظلم؟
رد السلطان محمد: "لأن الإنسان يخاف. فهو يخاف فقط, و ينظر إلى الآخر نظرة توجس و خوف. إنه يخاف كثيراً من كل مكان و من كل شخص, و كل شيء. و في النهاية, يبدأ بالخوف من نفسه و يغدو ظالماً. يقول القدماء: الخوف أقوى من المنطق. و بقدر ما يكون خوفنا أقل, يسيطر علينا شك أقل, و نكره أقل. ألم تفكر مطلقاً في سبب كون أحباب الله باسمين بشكل دائم؟"
"لأنهم لا يخافون إلا الله"

*إن السبب الرئيس لانتشار التخلف الفكري حيث ينمو التعصب هو انتشار النظر إلى قشور الأشياء فقط و الانجراف وراء الأوهام. و هؤلاء لن يقتنعوا بالأدلة المقدمة لهم بسهولة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق